الوان المقالات

بقلم|مريم حنا..ارسم..حلمك..!

 

لقد وهبني الله بموهبة جميلة ظهرت عليّ منذ نعومة أظفاري ألا وهي موهبة الرسم ، أرسم شجر ، أرسم بحر ، أرسم قلوب حمراء أو سماءاً زرقاء ، ظلت هذه الموهبة تكبر معي كلما تقدمت في العمر فبدأ رسمي يتطور إلى أشخاص وأحداث ، إلى أن وصلتُ إلى دراستي الجامعية وتحديداً في بداية العام الدراسي من السنة النهائية في كلية الآداب ، وجدت نفسي احضر ورقة كبيرة بيضاء وقلم رصاص وبعض الألوان المبهجة كالأحمر والأصفر والبرتقالي والأخضر ، وجلست على مكتبي في غرفتي في بيت أبي ، وبدأت أخط بقلمي الرصاص اشكال لأشخاص في مخيلتي كانوا هؤلاء الأشخاص هم أنا وحبيبي الذي أتمنى الزواج به ، وصديقتي المقربة لقلبي “ماريانا ” وأم حبيبي ،وأمي ، وأبي ، واخوتي .. بنفس الترتيب الذي ذكرته .

تخيلتني واياه (أي حبيبي) اننا عروسان نجلس في “الكوشة” وبدأت ارسم كل ماأتخيله ، رسمت “ماريانا” ترقص و”حماتي” تزغرد ، وأفراد أسرتي كلهم يصفقون ويضحكون في سعادة ، ولونت رسمي أو “حلمي” إن جاز التعبير لونته بتلك الألوان المبهجة التي ذكرتها كلٍ حسب ما ارتأيت ، وما إن انتهيت من رسمتي احتفظت بها في درج مكتبي ومرت الايام والشهور وانتهى العام الدراسي وانتهت دراستي الجامعية ونسيت الورقة لكن لم أنسى حُلمي !

في هذا الوقت فاجأني حبيبي باحضاره أمه واخوته لبيتنا وخطبني له وبعد ثلاثة اشهر تزوجنا .

عمدت أن أسرد لكم حكايتي هذه لأخبركم بأهمية التعبير عن احلامكم ومايجول بخاطركم ، عبروا عنه بالرسم أو بالكتابة أو بالكلام المهم أن تعبروا عنه بأي طريقة تحلو لكم .

في العامين الاخيرين بدأت أقرأ عن “قانون الجذب” والذي اكتشفته بالصدفة حين كنت أتصفح شبكة الانترنت ذات يوم ، لفت انتباهي العنوان وساقني الفضول لأن أقرأ المزيد وأعرف ماذا يعني هذا العنوان الغريب.!

ومن خلال قراءاتي الكثيرة عنه عرفت أنه يعني أن الانسان هو من يجذب إليه الأحداث السعيدة أو الحزينة وانه هو من يتحكم في ذلك !

اندهشتم ؟! نعم فأنا أيضاً اندهشت مثلكم تماماً حينها وتسائلت كيف للانسان أن يكون هو المتحكم أو المسئول عن جذب الأحداث التي يتعرض لها في حياته سواء كانت سعيدة أو حزينة ؟! أوليس الانسان هو مجرد متلقي لتك الاحداث ؟؟

ماأدهشني أكثر هو أنني عرفت من خلال استمراري في القراءة عن هذا القانون العجيب “قانون الجذب” إنه إذا راودك حُلم معين تود تحقيقه ارسمه وضعه أمامك في غرفتك والصقه على دولابك أو على الحائط أو حتى في سقف الغرفة لتراه كل يوم وستتعجب عندما يتحول حلمك إلى حقيقة فيما بعد وفي وقت قصير !

وبينما أنا أقرأ هذا الكلام تذكرت رسمتي القديمة التي حكيت لكم حكايتها في أول المقال والتي مر عليها وعلى تحقيقها اكثر من ثلاثة عشر عاماً والتي حين رسمتها لم أكن أعلم شيء عن “قانون الجذب” ولم أكن أسمع عنه شيئاً ولكني رسمتها بالفطرة بدون توجيه من أحد وهذا ماجلعني أصدق أن احلامنا لو رسمناها بايدينا فاننا ندعوها أن تتحقق وانها بالفعل تتحقق .

اعتبرت نفسي من هذا الوقت انني اكتشفت كنزاً مخفياً وبدأت اطبق هذا الاكتشاف الهائل في حياتي ، احضرت ورقة بيضاء وقلم رصاص ومجموعة من الالوان ورسمت في ورقتي البيضاء خمس أحلام لطالما تمنيتُ أن تتحقق ولونتها وقمت بلصقها على دولابي في غرفة نومي وكان هذا في اخر ايام عام 2015 وتحديداً بتاريخ 29 نوفمبر 2015 ولم يمر عام على هذا الرسم حتى تحقق من احلامي الخمسة ثلاث ويبقى حلمان أيقن في قرارة نفسي أنهما سيتحققان قريباً حين يأذن لهما الله أن يتحققا  .

في النهاية .. ما أود قوله لكم انه لا يوجد مستحيل فقط احلم .. ارسم حلمك .. اعمل .. واجتهد .. وستصل في النهاية إلى تحقيق حلمك وفي أسرع مما تتخيل .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

عليقات

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: