الوان المقالات

بقلم|هاني عبد المسيح..الكنيسة الوطنية .

حافظت الكنيسة المصرية علي الهوية المصرية منذ الاستعمار ، فوقف البابا اثناسيوس الرسول امام الامبراطورية الرومانية كلها حفاظا علي الايمان المصري الارثوذوكسي ، وضل البابا بنيامين الاول هاربا لمدة اربعة عشر عاما .. .. .. .. هاربا من بطش المفوض الحاكم الروماني حتي انقذه فتح عمرو ين العاص لمصر ،، وفي العصر الحديث رفض البابا بطرس حماية قيصر روسيا للاقباط في مصر فقال : احترام وتقدير محمد علي باشا ..

و.. البابا كيرلس الرابع و.. الاصلاح فكان اول من نادي بمجانية التعليم واول من انشأ مدرسة لتعليم النساء في مصر ،،

كما واجه البابا كيرلس الخامس صديق الزعيم الراحل سعد زغلول الاحتلال البريطاني رافعا شعار ” يحيا الهلال مع الصليب ” وكذلك البابا كيرلس السادس كان صديقا للزعيم جمال عبد الناصر …. …… خاصة بعد نا تبرع ابناء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بمصروفهم للمساهمة في بناء الكتدرائية المرقسية بالعباسية ..

وجاء رفض البابا شنودة الذهاب الي القدس ويده في يد صديقه الشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر السابق لتمنحه لقب ( بابا العرب ) وهو ايضا اول من انشأ موائد الوحدة الوطنية اثناء شهر رمضان المبارك التي طبقت في جميع الكنائس الارثوذكسية في مصر وخارجها ..

ولم يتوقف دور الكنيسة المصرية الوطنية الي هذا الحد بل جاء قداسة البابا تواضروس الثاني يكمل مسيرة الكنيسة الوطنية رافضا المشروع الامريكي بترميم الكنائس ببيان منه الكثير مؤكدا علي ان الحمونة المصرية والقوات المسلحة تقوم بذلك علي اكمل وجه …. عطاء الكنيسة المصرية الوطنية الي بلادنا الحبيبة مصر .

 

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: