الوان المقالاتعلى نار هادية

علي نار هاديه!!

الغريزه الوحيده التي تمتلك القدرة علي العطاء بلا مقابل حتى النهاية هي (( غريزة الأمومه ))

 

وبــ الرغم من كدا دايما أقول من أبشـــــــــع جرائم التربية .. تربية الطفل علي الأخذ دون العطاء .. يعتبر أحد أهم جرائم التربية.. عيب خطير يعاني منه الأهل أولا والمجتمع بأكمله ثانيا ..

عندما تصدر الأم للمجتمع شخص أناني تعود علي الأخذ ولا يدرك لذة العطاء بسبب سوء التربية .. يرى دائما حقوقه ولا يعرف ولا يعترف بواجباته .. هي تصدر منتج فاسد

 

أحيانا بيكون العطاء الجارف المستمر جريمة بنرتكبها في حق أنفسنا أولا وأيضا في حق الطرف الآخر .. لأن (( الأخذ والعطاء )) من أهم قوانين البقاء في الحياة ..

وعشان يستمر عطائك .. لازم تشحن طاقتك عن طريق الأخذ .. (( أيوا أصل انت بشر مش ملاك ))

بلاش (( إفراط )) وخليك معتدل

عشان بسبب إفراطك مع من لا يستحق .. هتيجي عليك لحظه وتلاقي نفسك مش قادر تعطي من يستحق .. (( أيوا أصل انت بشر مش ملاك ))

غصب عننا لما بنعطي بنكون منتظرين ردود الأفعال التي تتناسب مع عطائنا ..

وعلى قد عشمك فيهم بيصعب عليك منهم بيصعب علينا أوي لما نتفاجئ بفتور وردود أفعال باهته ..

ومع تكرار المواقف وتكرار ردود الأفعال الباهته ..

بتلاقي نفسك خلاص مش قادر علي العطاء ولا حتى عالتعامل معاهم ولا مع غيرهم ..

وياريتها تيجي على كدا .. دي ممكن توصل للإحساس بالألم والقهر النفسي اللي غالبا ينتج عنهما أمراض بدنيه .. (( آه أصل انت بشر مش ملاك ))

 

الخلاصة :

إحترم آدميتك .. و اسعى للمثالية .. ولا تسعى للملائكية ..

عشان لو عيشت دور الملاك .. بسبب ردود أفعال البشر هــ تيجي عليك لحظه تفقد حتى آدميتك .. وافتكر دايما أنك بشر مش ملاك

وزي مااتفقنا (( نسعى للمثالية .. ولا نسعى للملائكية )) أصلها حياة وهتستمر …

#على_نار_هاديه

بقلم / هبة عطية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: