تقارير وتحقيقات

المستشفي العام بين الواقع و وعود عبد الجواد

كتبت : نورهان جمال وأسماء إسماعيل

شهدت المستشفى العام بالإسماعيلية خلال الفترة الماضية عدة مشاكل , كان أغلبها يدور حول إهمال عاملين النظافة بالمستشفى العام  وخاصة داخل غرف المرضى من وجود  بقع دماء على الأرض و عدم الاهتمام بنظافة المستلزمات الطبية ,وعدم توافر حقن الـ RH  للسيدات الحوامل , فلا يوجد غير النوع الكولومبي وهذا ينتج عنه تشوهات جنينية  .

و أكد الأهالي من أبناء محافظة الإسماعيلية , أن ميزانيه تطوير المستشفى تم سحبها وأن المستشفي يوجد بها رشح وشروخ أدى إلى انتشار حالة من الخوف بين  المرضى , فقامت إدارة المستشفي بنقل قسم النساء والتوليد وقسم الأطفال إلي القسم التخصصي  .

كما أكد الأهالي أن أعداد سرائر العناية المركزة غير كافي للمرضى , فعددها لم يتجاوز الستة سرائر فقط لا غير.

وبالتوجه إلى مسئول مستشفى الإسماعيلية العام ,الدكتور سيد عبد الجواد ,قال  بأنه تم تعينه من أقل من شهرين و منذ توليه كانت هناك تعليمات مشددة بالاهتمام بعملية النظافة داخل المستشفي وتعقيم الأقسام و الأدوات و ذلك حفاظاً على صحة المرضى ,بالإضافة إلي  المراقبة والإشراف على جميع الأقسام والتأكد من وصول الخدمة المرجوة مرتين يومياً .

وأشار عبد الجواد إن حقنه الـ RH  ليست متوفرة بالفعل داخل المستشفى, مؤكداً أن السيدات الحوامل عليهن ملأ استمارة على نفقه الدولة من خلال المستشفى وإرسالها إلى القاهرة لتوفير الحقن للسيدات الحوامل اللاتي بحاجة إليها , إلا إذا كان المرأة الحامل لديها تأمين صحي فعليه التوجه إلى التأمين لتوفيرها لها.

وأضاف مدير المستشفي إن ما قيل من سحب ميزانية تطوير المستشفى ليس صحيحاً,  ونحن في انتظار إنهاء الإجراءات المعتمدة من وزارة الصحة  لبدء إجراءات الصيانة والتي سيقوم بتنفيذها شركة وادي النيل الخاصة بالقوات المسلحة ويشمل التطوير صيانة المباني المرشحة والأجهزة التالفة وعمل شبكات للحريق والتي تتكلف نحو 361 مليون جنيه, مشيراً إلى أن الميزانية لن تحول باسم شخص بعينه ولكنها تترجم من خلال الوزارة إلى ما تحتاجه المستشفى من تطوير.

وأكد عبد الجواد  أن قسم النساء والتوليد  وقسم الأطفال تم نقله بناءاً على إجراءات التطوير وليست حالة الفزع لسقوط السقف بسبب الرشح كما زعم البعض , لافتاً  الانتباه إلي أن عدد سرائر العناية المركزة تم تزويدها إلى 15 سرير .

وأختتم مدير المستشفى بأنه على أتم الاستعداد لاستقبال شكاوى المرضى بصدر رحب وحلها , فإن الطب رسالة كل طبيب أقسم اليمين على إنقاذ أرواح المواطنين  والحفاظ عليهم .

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: