الوان المقالات

سلسلة الحب في حياتنا!!

كتب : الدكتور عمرو محمد مصطفي 

استسلمي لزوجك وعيشي سعيدة الجزء الأول

” الزوجة المستسلمة ” هي صيحة اجتماعية غريبة عن النمط الغربي , دعت إليها الكاتبة الأمريكية لورا دويل في كتابها الذي يحمل  العنوان ذاته , وأثار ضجة ما بعدها ضجة , حيث اعتبرت كثير من النساء أن الكاتبة تدعو إلي تحرر الرجل و تقييد المرأة , بل تحرض النساء على العودة إلي عصر غسل أقدام الرجال والسهر على راحتهم وعدم استثارة غضبهم .

تقول الكاتبة أن الزوجة التي تختار الاستسلام و تريد أن تكون لها السيطرة في المنزل , عليها أن تتعلم أولاً كيفية العناية بنفسها والتغلب على رغبتها في الحصول علي القوة والتخلص من أسطورة المساواة , وتضيف إن الزوجة المستسلمة عليها أن تتعلم بعض الجمل التي كانت محذوفة من قاموس حياتها , مثل ” كما تشاء ” مؤكدة أن الزوجة إذا اتبعت هذا الأسلوب , يقل قلقها بخصوص العديد من الأشياء و تتخلص من خوفها من الغد , و تحصل على حياة عاطفية سعيدة وأموال أكثر من زوجها .

و تقول لورا دويل ” أن الزوجة المطيعة هي التي تقول نعم على الدوام , و تستجيب لكل مطالب زوجها , بما في ذلك ما يتعلق بحياته الزوجية ” و تؤكد الكاتبة الأمريكية أنها تمارس عملياً النصائح التي تقدمها للنساء , مشيرة إلي أن هذا الأسلوب أنقذ حياتها الزوجية .

كما أشارت إلي أنها تابعت أوضاع صديقاتها , و أدركت أن أحداهن سمحت لزوجها بتولي أمورها المالية , وأخرى لا تقدم على توجيه أي انتقاد إلي زوجها , لذلك أصبح كل شئ على ما يرام في حياتهما الزوجية , بعد أن استسلمتا لزوجيهما .

لذا أطرح معكم تساؤلات عديدة منها , هل الاستسلام هو أقرب طريق للفوز بزواج ناجح ؟ و هل خضوع الزوجة لزوجها و استسلامها الكامل له , يمكن أن يقود إلي قلب الرجل ؟

وإذا أطاعت المرأة زوجها واستسلمت له , فما الذي يضمن لها أنه لن يتمادي في ذلك , و يطالبها بأكثر مما تقدم له ؟ فهل الطاعة والاستسلام مفتاح السعادة الزوجية ؟ و إلي أي مدي يمكن أن يكون استسلام الزوجة لزوجها و طاعته طريقة مجدية لكسب وده ؟

للحديث بقية بإذن الله , فانتظرونا على ألوان في الجزء الثاني .

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: