الوان المقالات

سيناء الآمنة

كتب : مروان يوسف 

سيناء “أرض الفيروز ”  الأرض التي حباها الله بطبيعة ساحرة وخلابة  هي شبه جزيرة صحراوية  تقع غرب قارة آسيا في الجزء الشمال الشرقي من جمهورية مصر العربية و تبلغ مساحتها حوالي 60088 كيلو متر , أي أنها تمثل نسبة 6% من مساحة مصر الإجمالية …

هنا سيناء .. هنا التين والزيتون .. هنا طور سنين .. هنا خلع موسي نعليه وكلمه الله تكليماً .. هنا الوادي المقدس طوي .. هنا سيناء الأرض المقدسة التي يحتضنها البحر الأحمر بين ذراعيه .. و يكمن البحر المتوسط عند قدميها .. هنا سيناء بوابة مصر الشرقية .. هذه الأرض المباركة التي تتميز بجمال يأخذ العقل ..

وإذا توجهنا لشمال سيناء المهملة إعلامياً .. بتصدير فكرة أنها أرض للصراعات والحرب .. هذا الأمر الذي حوله إعلامناً لتجارة لزيادة الربح .. لماذا لم ننقل الصورة الحية والطبيعية بسيناء .. لماذا لم ننقل الجانب الإيجابي في التعمير بجانب ما تقوم به القوات المسلحة والشرطة من عمليات تطهير للأرض من الجماعات التكفيرية التي تحاول زعزعة أمن واستقرار الوطن .

فجميعنا نتمني نقل الصورة الحية لعملية التنمية والتعمير وما تقوم به الدولة من مجهودات لتنمية كل شبر على أرض سيناء … ولكن من المؤسف أن نري إن الإعلام يتخذ من أحداث سيناء واجهة للترويج عن الشئ السيئ ولم يفكروا للحظة بنقل الصورة الإيجابية ..لماذا لم ننقل للعالم صورة أن هناك يد تبني ويد تحمل السلاح للدفاع عن الوطن ..

فكان من الواجب أن نري تنمية العمق الإستراتيجي لمصر .. لماذا لم يذكر الإعلام أن الدولة تخطط لإقامة أكبر مدينة صناعية بوسط سيناء .. لماذا تجاهل الإعلام , مشروعات الطرق والمزارع السمكية ومزارع الخضر والفاكهة  والمجتمعات العمرانية .. و إنشاء محطات تحلية مياه البحر بطاقة حوالى 40 ألف متر مكعب/ يوم، وإنشاء وحدات تحلية مياه الآبار بطاقة 30 ألف متر مكعب/يوم إضافة إلى إنشاء 7250 وحدة سكنية وبيتًا بدويًا و630 مبنى خدميًا.

وفى مجال الصرف الصحى، تم تغطية 80٪ من المدن والقرى الرئيسية بمشروعات الصرف الصحى الكامل الحديث تتضمن خطوط انحدار وروافع ومحطات معالجة وغابات شجيرية كما تم تنفيذ مشروعات شبكات جهد متوسط ومنخفض فى جميع ربوع سيناء بتكلفة استثمارية حوالى مليار جنيه وأصبحت المدن والقرى والتجمعات البدوية مغطاة بالكهرباء.

والجدير بالذكر أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة , تقوم ألان بتنفيذ مدينة رفح الجديدة والتي تتكون من 10016 وحدة سكنية و400 منزل بدوي ومنطقة خدمات، حيث تم الانتهاء فقط من أعمال الرفع المساحي والتصميمات، وإزالة المنشآت وتجهيز الأرض ودفع التعويضات للأهالي والبدء في أعمال التنفيذ.

ولن ننسي مشروع سحارة  سرابيوم , المشروع المائي أسفل قناة السويس الجديدة، وهو امتداد لسحارة سرابيوم القديمة، والذي يهدف إلى توفير مياه الري والشرب ووصولها إلي شرق القناة , و استصلاح 70 ألف فدان فى سيناء كمرحلة أولى ,  والاستفادة منها فى زيادة المساحات المستصلحة فى سيناء إلى 100 ألف فدان  كمرحلة ثانية فيما بعد ..

ولن ننسي افتتاح جامعة العريش عام  2016 كجامعة مستقلة بها 9 كليات .. ومازالت عملية تطوير وإنشاء مباني الكليات مستمر ..

وخلال الاحتفال بعيد تحرير سيناء الــ 35 فقد تم افتتاح فتتاح وحدة السلام الاجتماعية , وافتتاح مسجد الخلفاء الراشدين في بئر العبد , وافتتاح افتتاح مدارس الدراويش للتعليم الأساسي , بالإضافة إلي افتتاح المرحلة الأولي من إعادة تأهيل ورفع كفاءة عمارات حي المساعيد .

و في قطاع الصحة تم افتتاح مركز الفيروسات الكبدية بالعريش .. هذا كله وأكثر بكثير مما تظنون موجود على أرض سيناء ..

لذلك لابد أن تتوجه أنظاراً إلي هذه البقعة الطاهرة .. لابد أن نري سيناء أرض السلام وليس أرض للحروب والصراعات .. لابد وأن نرسل للعالم رسالة .. أن هناك يد تبنى ويد تحمل السلاح .. كل هذا وأكثر على أرض سيناء , كل هذا وأكثر بجانب محاربة الإرهاب .. فالدولة تبنى وتعمر ومن ناحية أخري تواجه التحديات وتعمل على دحرها ..

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: