الوان المقالات

مقال في الحب ..

كتبت : هدي عويس 

.. منا من يحب بقلبه ، و منا من يحب بجسده ، و منا من يحب بروحه ، و منا من يحب بعقله ، و منا من يحب بعينه ! ..
و لكن في النهاية كلنا نقع في الحب !
..
يحب بعضنا لشعور تخلل ثناياه بالراحة في حضرة من أحب !
، و يحب بعضنا، لزهد و عفة من أحب !
.. و يهيم بعضنا بالقادر على تحقيق أمنه ، و أمن مصالحه و إستقراره. ، بنفوذه أو ماله !
، و يحب البعض لجمال الوجه و المنظر ..!
، و يحب البعض بالتعود و الألفة ..، أو العشرة كما يسمونها !
، و يحب آخرون لذاك الإنجذاب أو الميل الجسدي الشديد الذي يشعرون به تجاه المحبوب ، و الذي ربما تمثل و فقط .. في رغبة بالعناق لا أكثر … !
..
وليست كل هذه الأسباب ذات بال أو قيمة حقا ،
و لكن المهم حين نقع في الحب
، فالحب حالة مقدسة في حد ذاتها ، تجب سببها و ماقبله .. مهما كان .
، و هو شعور إنساني كالألم و المرض، يمر بالجميع .. القديس و المجرم ، المادي و الروحاني .. الجاهل و الفيلسوف .. الجميل و القبيح .. المهذب و الوضيع .. القوي و الضعيف …..

و حين نقع في الحب ، لا يعد مهما (كيف) وقعنا به !
، و لكن
(كيف) السبيل إلى إشباعه ..، السبيل إلى (حل) لذاك الجوع الروحي الذي يستبد بنا .. ، ذاك الجوع الذي لا تنهيه نظرة ، و لا تذهبه حضرة .
، و لا يطفئه لقاء جسدين – مهما التقيا -، لا ينفذ بهما اللقاء إلى حيث روحيهما.
، اللتين تظلان هائمتان محبطتان مضطربتان ،
لا سبيل لهما سوى الرضى جبرا على لقاء مادي يأتنسان فيه بشهود حضرتهما من خلف قضبان الجسد .. بلا أمل في الوصل .
، و يهونان مر ذلك على بعضهما بالقول :
.. ربما فقط قريبا في عالم آخر

 
 

 

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

اكتشف ايضا

إغلاق
إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: