الوان المقالات

التجاهل فن لزاماً علينا أن نتعلمه

كتبت : هبة القماش

التجاهل هو أن نحقق الراحة لأنفسنا ومن حولنا وليس أن نتغلب عليهم ونتحداهم ,  هناك أناس يحسنون استخدام  التجاهل وهناك من يسيئون فهمه واستخدامه فالنبي صلّ الله عليه وسلم استخدم التجاهل عندما كان يطوف حول الكعبة وحولها الأصنام ودينه لا يسمح بتقبل مثل هذه الأصنام ولكنه كان يتجاهلها حتى يتم مراده .

هناك من يظن أن التجاهل ضعف وإن من الذكاء التدقيق حول كل كلمة تمر عليه ظناً منه أنه لا يمر عليه شيئاً مرور الكرام وهذا هو الخطأ الشائع .. وهناك من يعتبرون التجاهل قوة للسيطرة على أي مشكلة والتضييق عليها وتقليص حجمها. وهناك من يتجاهل ليستطيع استدراج الطرف الآخر ويعلم ما يخطط له  . هذا الفن مرتبط بأخلاقيات الشخص وذكاءه في التعامل مع من حوله .. ذكاء الشخص وأخلاقه معاً تمكنه من استخدام التجاهل بكل حرفيه مع الشخص المناسب وفي الوقت المناسب والزمان المناسب.

 

مع من نمارس التجاهل

 

هناك أشخاص يوجد لديها مزاج لتعكير صفو الآخرين ويشعرون بالمتعة عند مضايقة طرف أو استدراجه لمشكلة ما , و هناك من نطلق عليهم لصوص الطاقة المحبطين وهؤلاء لابد أن يطبق عليهم قانون التجاهل لأن التجاهل علاج سحري لعديد من الأشخاص وكثير من المواقف فهو يجعلك لا تدقق ولا تجمرك الكلمات والتصرفات .

و هناك بعض المشاكل تحتاج إلى وقفه مطوله وحلول جذريه وبعضها لا تحتاج إلى التفاتك لها لأنها غير مهمة وحلها لن يقدم ولن يؤخر .

كلمة تجاهل واحده ولكنها تختلف في مواقف عديدة وتستخدم حسب الأشخاص والمواقف والزمان والمكان

التجاهل فن تعلم كيف تستخدمه ومع من تستخدمه وفي أي المواقف يجب أن تستخدمه

استخدمه مع كل شئ غير مرغوب فيه ومع أي شخص لا يؤثر في حياتك بل بالعكس يؤثر بالسلب ولا يستخدم التجاهل مع من نحب بالعكس لا نستطيع تجاهل مشاعر أو عواطف أو كلمات أو حتى مواقف ومشكلات من يسعدون حياتنا من يمدونا بالطاقات الإيجابية.

” طنش تعش تنتعش ”  ومعنى هذا أن لا تبالي بالحوادث والمنغصات والمشاكل إذا ذهبت تدقق في كل جملة تسمعها وتبحث في كل مقوله قيلت عنك وتحاسب كل من تكلم عنك وتنتقم من كل من عاداك فالبقاء لله في صحتك وراحة بالك ونومك واستقرارك وصفو حياتك .

الحياة  قصيرة لا تحتمل التدقيق والنبش فيما قيل وما سوف يقال وعليك بمنهج القرآن ولن تندم ( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين )

وهناك في منهج الصحابة عبرة  وعظه , سب رجل أبا بكر الصديق رضي الله عنه  , فقال أبو بكر ( سبك يدخل معك قبرك ولن يدخل قبري . أن الفعل القبيح والكلام السيئ والتصرف الدنيء  يدفن مع صاحبه في أكفانه ويرافقه في قبره ولن يدفن معك ولن يدخل معك .

لا تقيم حروباً ضارية في نفسك حتى لا يضيق صدرك وتصاب بالحزن والاكتئاب والأمراض

ولقد علمتنا الشريعة الإسلامية فن التجاهل في أرقى صوره

بأن نواجه أهل الشر والمكر والعدوان بالعفو والتسامح والصبر الجميل الذي لا شكوى فيه والهجر الجميل الذي لا أذى فيه والصفح الجميل الذي لا عتب فيه.

لا تصارع خنزيراً في الوحل فتتسخ أنت، ويستمتع هو أما السباب والمهاترات والكلام السيئ فهذا من شأن أرباب الحواري والله يقول في وصف النبلاء والصالحين ( إذا سمعوا اللغو اعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين ) .

تجاهل الأفكار السلبية .. لصوص الطاقة المحبطين .. تجاهل كل حاقد وحاسد .. تجاهل كل ما يشغل تفكيرك في أمور لا تقدم ولا تؤخر.

اللهم تجاهل وحكمة وحسن تصرف .

التجاهل
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: