اخبارالشارع السياسي

تفاصيل الجلسة الثانية لـ”تشريعية النواب” حول “تيران وصنافير شهدت هتافات ومشادات

كتبت : رحمه عبد العزيز

تصدرت هتافات “باطلة” و”مصرية” الاجتماع الثاني من جلسات الاستماع التي تعقدها اللجنة التشريعية، اليوم الإثنين، حيث هتف نواب ٢٥ -٣٠ داخل القاعة، مما اضطر الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب إلى رفع الاجتماع.

وفي بداية الاجتماع قال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، إن ما حدث في اجتماع أمس أمر غير مقبول، مشيرًا إلي أنه لا ينظر إلى الصحافة الوطنية ولكن إلى الصحافة العالمية، والتي يرسل إليها تقارير من المنظمات، مؤكدًا أن الاختلاف مطلوب ولا يمكن أن يكون هناك اتفاق دائما ولكن علينا احترام كل هذه الآراء وفِي النهاية الحسم بالتصويت والجميع له حق الحديث ولكن في حدود اللائحة وهناك أدب للحوار والحديث ويجب أن تحترم المنصة وحرم المنصة.

وقال عبد العال، رصدت وكالات الأنباء نائبًا يمشي رويدًا تحت المنصة في إشارة للنائب هيثم الحريري، وهذا أمر غير مقبول في هذه القاعة التي مر عليها ١٥٠ سنة، وعلي النائب أن يستعرض أدب الحديث والحوار الذي يدور في هذه القاعة، لا يمكن أن تكون المقاطعة بالطريقة التي حدثت بالأمس، وأكد أن من يرتدي الزِّي العسكري عليه أن يحظي بالتقدير والاحترام فهؤلاء العظام هم الذين قدموا التضحية والدماء وعلي كل من يقترب منهم أن يعطي لهم التحية والتقدير وليس بالتلويح بالأيدي ومن حارب وقدم الشهداء ومن بذل الدماء لا يعرف الدماء والذين يعرفون البيع والتفريط معروفين.

وقاطعة النائب مصطفي كمال الدين حسين قائلا له “انت تلمح لامر ما وهذا لا يجوز”، الأمر الذي دفع النائب سعيد شبايك لتعنيف النائب مصطفي كمال قائلا له “انت قليل الأدب” وكاد أن يتوجه اليه للاشتباك معه إلا أن النواب قاموا بتهدئته وابقوه جالسا في مكانه.

 ومن جانبهم طالب عدد من النواب الدكتور علي عبد العال، أن لا يسمح بالمقاطعة خلال تحدث أي من ممثلي الحكومة والمتخصصين أو النواب مثلما حدث بالامس ولو حدث ذلك سننسحب من الجلسة، وقال لهم عبد العال: أوعدكم بأن يلتزم هيثم الحريري وضياء الدين دَاوُدَ وخالد يوسف بآداب الحوار، الأمر الذي تسبب في حدوث أزمة حيث وجه النائب أحمد الطنطاوي حديثه قائلا له نحن ملتزمون بآداب الحوار ولا يجوز أن تتحدث معنا بهذا الأسلوب، الأمر الذي تسبب في حدوث تلاسن بالالفاظ بين نواب تكتل ٢٥ / ٣٠ من جهة ونواب ائتلاف دعم مصر والنواب آخرين من جهة أخري.

مما دفع النائب خالد يوسف إلى أن يحتد على الدكتور علي عبد العال بسبب تلميحه بتلقي تكتل ٢٥/٣٠ تمويلات من الخارج، وقال له: “لابد أن تعتذر عما تقوله، ونحن ملتزمون بآداب الحوار، وانت السبب في عدم انضباط الجلسة، وما تفعله يعتبر إرهاب، ونحن لم نأخذ حقنا في الكلمة”.

وشهدت القاعة حالة من الهرج والمرج ومشادات كبيرة بين تكتل 25_30 وائتلاف دعم مصر كادت أن تصل إليّ التشابك بالأيدي.

ومن جانبه قال الدكتور صلاح فوزي أستاذ القانون الدستوري إنه من الضروري إبراز الفارق بين الإدارة والسيادة فالبعض يتحدث عن وجود نقطة شرطة ومنفذ للجمارك في الجزيرتين، مشيرا إليّ أن هناك اجماعًا من الفقه والقضاء المصري والعالمي أن هذه من أمور الإدارة وليست لها علاقة بسيادة الدولة فحقوق السيادة تختلف بالمطلق عن سيادة الدولة.

وقال إن مثل هذه النوعية من الاتفاقيات لا تخضع للاستفتاء الشعبي مستشهدا بحكم القضاء الإداري الذي استبعد مثل هذه النوعية من الاتفاقيات من الاستفتاء وأشار فوزي إليّ أنه لا يجوز للمجلس ادخال تعديلات علي الاتفاقية مثلما يفعل المجلس في الأمور التشريعية والقوانين لان في الاتفاقيات لا يجوز ادخال تعديلات.

وعن التحكيم الدولي قال فوزي إن القاعدة العامة في التحكيم كلها تفترض وجود منازعة وحتي اللحظة لا توجد منازعة وانما اذا حدثت منازعه فيمكن للجانب الآخر اللجوء للتحكيم، وحذر فوزي من الوصول إليّ مرحلة التحكيم الدولي قائلا سيكون الموقف في غاية الصعوبة، وامل ألا يكون هناك نزاعا بين الدولتين.

وقد نشب خلافًا حادًا عقب تحدث النائب بدري عبد اللطيف قائلا: إن الرئيس جمال عبد الناصر أقر بسعودية الجزيرتين وأن عبد الناصر قال أيضا إن القوات السعودية كانت تمثل ١٠ أضعاف القوات المصرية علي الجزيرتين وهو ما آثار النائب خالد يوسف، وتوجه إليّ النائب متحديا أن يكون عبد الناصر قال ذلك الكلام، وانفعل بشدة وتحولت القاعة إليّ فوضي وهتف نواب تكتل ٢٥/٣٠ بصوت عال مصرية مصرية مصرية، كما رددوا هتافات “باطل باطل” مما اضطر عبد العال لرفع الجلسة وقال: إن جلسات الاستماع ستكون قاصرة علي أعضاء اللجنة التشريعية فقط .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: