اخباراخبار مصريةالام والطفلالدين والحياةالمراةالمراه بالالوانتربية طفلكتقارير وتحقيقاتجامعة قناة السويسعاجلعام

منتدي الشباب..لمناهضة العنف ضد المرأة بجامعة قناة السويس

 

الإسماعيلية:شهيرة ونيس

بالتعاون مع جامعة قناة السويس برئاسة الدكتور ممدوح غراب  نظم المجلس القومي للمرأة بمحافظة الإسماعيلية برئاسة الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس ورعاية ماجدة النويشي مقررة فرع المجلس بالمحافظة والاعلامية فيبي فوزي عضو المجلس ،عبير فايز عضو المجلس والمسئول الاعلامي محامية جيهان دياب عضو المجلس، ضمن حملة 16 يوم لماهضة العنف ضد المرأة بحضور الدكتور طارق راشد رحمي نائب رئيس الجامعة لشؤن الطلاب والتعليم، المنتدي الأول للشباب بأحدي قاعات مسرح رعاية الشباب في الجامعة .

دارت نقاشات اللقاء حول قضية (الزواج المبكر) والذي راح ضحيته مئات الفتيات،حيث عدم الوعي والفقر “الجهل” والعادات والتقاليد الخاطئة والموروثات الفكرية منها،”البنت آخرها بيت جوزها” “المرأة لما خلقت لأجله” وغيرها من الأسباب التي تحول دون مصلحتها فتقع فريسة لمجتمع أراد وأدها منذ ولادتها ،فلم تقتصر ظاهرة وأد البنات فقط قبل العصر الإسلامي او قبل الميلاد،ولكنها تنتشر في مجتمعاتنا اليوم،بصورا مختلفة .

كما تناول اللقاء قضية (الزواج العرفي)،ماله وماعليه وهو ما يفقد المرأة حقوقها الزوجية والأنسانية والدينية،فقد يلجأ بعض الأهالي الي مباركة الزواج العرفي لبناتهم بحثا عن المال،وهو ما تلاحظ انتشارها في مجتمعاتنا في الآونة الأخيرة وأوصي رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بالقضاء عليها ومحاربتة هذه الظاهرة من زواج القاصرات،في ثوب جديد ما يسمي بالزواج العرفي،والذي انتشر بين الطلاب وأهالي القري الريفية نتيجة لعدم الوعي و”الجهل”.

اما عن ظاهرة “ختان الأناث” فكان لها نصيب الأسد من النقاشات التي دارت في اللقاء بين شباب الجامعة وأعضاء المجلس القومي للمرأة،وما تجلبه من خراب ودمار للمرأة في مجتمعنا،وماله من أضرار نفسية وجسدية علي الفتاة،فالختان ماهو إلا أفرازا سيء لمعتقدات وعادات وتقاليد خاطئة وعدم الوعي و”الجهل” بجميع الحقوق المجتمعية والأخلاقية والدينية للمرأة.

ثم تناقش الشباب في القضية الأم وهي التي يتمخض منها جميع ما سبق وغيرها من أسباب تؤدي الي العنف والإرهاب ضد المرأة  وهي “الجهل”،فهو السبب الحقيقي وراء كل أزمة أو مشكلة في المجتمع المصري،.

وفي هذا الصدد أكد الحضور علي أحقية الجميع في العلم والتعلم ودور المجتمع في القضاء علي الأمية،مرددين أن الجهل هو أساس الأزمات والمشكلات ولابد من التصدي له

وأضاف الدكتور طارق رحمي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والتعليم،أن الأزمة الحقيقية “الثقافة “والتي تسير بالتوازي مع قضية الجهل،هي التي تتسبب في تفاقم الأزمات والمشكلات ولابد من التركيز عليها بعمل ندوات تثقيفية لمختلف الفئات وقبلها الدراسة الكاملة لثقافة كلا منهم حتي لا تتضارب الأفكار والثقافات وينتج عنها نفور كامل من المتلقي.

أوصي الملتقي عن عدة توصيات أهمها إنشاء مكتبات لتعليم و تثقيف الشباب فى الأحياء الشعبية بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة.

تجريم ختان الاناث.

منح الأرملة معاشا عند الزواج منعا للزواج العرفى.

تنظيم زيارات عديدة للمجلس القومى .

تأهيل المجموعات الشبابية التى تتوجه للقرى للتوعية.

حملات التوعية لطلاب الثانوية العامة و الجامعات حيث ينتشر الزواج العرفى فى المرحلة العمرية ما بين 18-25 سنة.

مبادرة لتنشاة و تعليم و تثقيف الطفل.

توعية أولياء الأمور لزرع القيم و المبادئ الأصيلة بالأبناء.

عقد المنتدى بشكل دورى مرة كل ستة  أشهر.

توصية وزارة التعليم العالى بتعميق و تأصيل الوطنية داخل شبابنا.

و دعا الدكتور طارق راشد فى ختام التوصيات بإعداد مبادرة بهذه التوصيات تسجل باسم شباب جامعة قناة السويس و يتم تقديمها و عرضها خلال مؤتمر الشباب الرئاسى القادم او بعد القادم.

دكتور طارق رحمي وأعضاء قومي الإسماعيلية
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: