اخبارافكار الوانالدين والحياةالمراةالمراه بالالوانالوان المقالاتالوان لايتثقافة وفنعاجلعامقصص"وردة عطيات"

وردة ..عطيات ..الحلقة”٢”

قلم:شهيرة ونيس

عطيات بعد معرفت ان الاهمال “والطفاسه”..كانوا سبب تحويل حياتها لجحيم ..وانها مبقتش تملي عين جوزها.

قررت انها تخطط للي جاي وأنها تبقي صورة مستحدثة من “وردة”بس بروح “عطيات” .

المهم اخدت القرار بانها تفكر عشان تقدر توصل لحل ،بس اتفاجئت ان ولادها حواليها في كل مكان،وانهم مشهيسيبولها الفرصة انها تفكر لوحدها.

وفي يوم قامت بدري من النوم ونزلت تتمشي في الشارع عشان تعرف تفكر لوحدها .

فعلا ذهنها كان صافي جدااا الصبح يمكن عشان كانت لسه صاحية من النوم،لدرجة انها فكرت في كل تفاصيل حياتها واكتشفت انها مشيت اكتر من ساعتين متواصل?‍♀️?‍♀️والغريب كونها لم تشعر بأي الم أو معاناة جسدية بعد كل هذه الفترة.

ذهبت للمنزل وهي تشعر بأنها افضل بكثير مما كانت عليه في السابق،إذ بها تفاجأ بملامح وجهها تتغير وترتسم عليها ابتسامة ..كادت وان تنساها وكل من حولها،فلم تعرف عطيات معني للفرح أو حتي الابتسامة منذ اعوام كثيرة، ظلت خلالها بين المطبخ ومذاكرة الأبناء وخدمة أسرتها.

ظلت تنظر لمراتها تسألها،ما الذي تغير حتي اكون هكذا ،إذ بها تفاجأ بصوت يخبرها قائلا:تغيرتي حينما عرفتي سبب افتقادك لجمال الحياة،تغيرتي حينما اتخذتي بنصيحة رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث كان يستنشق هواء الشروق في الصباح الباكر ويأخذ ما يكفيه من الهواء النقي، تغيرتي حينما مارستي رياضة المشي فالرياضة اساسا للصحة النفسية،تغيرتي حينما اتخذتي القرار بأن تحبي نفسك وتهتمي بها.

فكيف لكي وان لا تحبي نفسك أو تحبي غيرك أكثر منك؟!

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: