الدين والحياة

حكم من ترك أحد أركان الإسلام جحودا

قال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر السابق، إن الإسلام هو التطبيق والأخلاق وليس مجرد أركان خمسة، مشيرا إلى أنه إذا سقط ركن من هذه الأركان جحودا وإنكارا، يكون صاحبه عاصيا ولكن ليس كافرا.
وأوضح الأطرش، أن الأركان التى بُني عليها الإسلام بمثابة الأعمدة التى تحمله، ومن ثم لا يكفر من ترك واحدة من هذه الأعمدة، لافتا إلى أنه إذا كان بناء الإسلام عليها، فترك واحدة منها، تدخل صاحبها فى الكفر والعياذ بالله.
وأضاف أن النبى – صلى الله عليه وسلم، قال “لا إيمان لمن لا أمانة له”، فهذا لا يعنى أنه كافر بل لم يكتمل إيمانه فقط.
وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: