اخبارتقارير وتحقيقات

بقلم | اسلام محمد .. الاصول اللغوية لمسميات المدن المصرية..الجزء الثانى

استكمالا لما ذكرناه فى السابق حول تأثير اللغة المصرية القديمة فى اصل و معنى مسميات المدن المصرية والتى بدورها تعتبر من اكثر العناصر تعبيراً عن مبادى الهوية المصرية على مدار التاريخ ، سنسرد فى هذا الصدد الاصول اللغوية لاسماء عدد من المدن الهامة الواقعة بالوجه البحرى .

فنجد ان محافظة الاسكندرية التى ينسب اسمها الى الاسكندر الاكبر مؤسس الامبراطورية المقدونية تمتلك عدد من المدن التاريخية الهامه منها  مدينة “كانوب” ويرجع اسمها الى الاله انوب او انبو ” انوبيس” احد ألهة الموتى فى العالم الاخر ، كما نجد ان محافظة بورسعيد كانت تسمى سابقا  ” الفرما “ومازل البعض حتى الان يتداول هذا الاسم وهو فى الاساس اتى من اللغة المصرية القدية ” بر ماعت” اى بيت او معبد الاله ماعت رمز العدالة والمساواة و فُسر ايضا ببيت الاله امون .

كما ان مدينة القنطرة الواقعة الان بمحافظة الاسماعيلية يرجع اسمها فى الاصل الى كلمه بيثوم او با تم نسبة الى الاله اتوم أله الكمال فى الحضارة المصرية القديمة، و هناك عدد من المدن الهامه بمحافظة الشرقية ترجع اسمائها ايضاً للغة المصرية القديمة فنجد ان  مدينة الزقازيق اتى اسمها فى الاساس من الكلمة القبطية ” جقاجيق” وعُرفت بعد ذلك فى العصر اليونانى بـ “زقازيق ” و مدينة بلبيس اتى اسمها نسبه للاله “بس” اله الموسيقى و الرقص والملذات والتجميل ، ومدينة تل بسطة اصلها بالهيروغليفية ” بر باسته” و عرفت فى القبطية بـ” بوبسطى” اى معبد الاله باستت اله المرح والسرور والتى كانت تأخذ شكل القطة ، وفى  الوجة القبلى هناك عدد من المدن و المناطق الشهيرة التى تعود اسمائها ايضاَ للغة المصرية القديمة منهم بولاق الدكرور وهى مكونه من كلمتان هيروغليفيتان الاولى ” بلاق” وتعنى الجزيرة و الثانية ” دكرور “و تعنى الضفادع، ومدينة منف اصلها ” من نفر ” باللغة المصرية القديمة وتعنى الميناء او الاثر الجميل، وسقارة يرجع تسميتها نسبه للاله سكر احد الهه الموتى عند القدماء المصريين.

كما ان الامر لم يقتصر على المدن و القرى فقط بل ان هناك عدد من محافظات الجمهورية ترجع اسمائها للعصور القديمة فنجد ان محافظة الفيوم ترجع تسميتها الى ” بى يوم ” اى البحيرة او الغمر وذلك لغمرها الدائم بمياة الفيضان، ومحافظة المنيا اتى اسمها من الكلمة الهيروغليفية ” منت ” اختصار الاسم الكامل ل ” منية خوفو ” اى مرضعة الملك خوفو و تحول الاسم فى القبطية الى ” منى ” اى المنزل ثم اشتق منه الاسم الحالى ، ومحافظة اسيوط اتى اصلها من الكلمة الهيروغليفية ” سيوط ” التى تعنى الحارس، وغيرهم من المدن الهامه والمحافظات التى لم تقتصر اهميتهم التاريخية على اسمائهم فقط بل بما يمتلكوه من معابد و متاحف و قلاع ومساجد وكنائس واديرة تؤرخ حضارة مصر و تراثها على مدار عصورها منذ اكثر من ستة ألاف سنة .

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: