اخبارتقارير وتحقيقات

هند الهراوي..حولت الطاقة السلبية لديها إلي نجاح ميزها عن مثيلها من مصممين الاكسسوارات

حوار :شهيرة ونيس

بالرغم من الصعوبات والأزمات التي واجهتها في الحياة،أستطاعت تحويل الطاقة السلبية داخلها إلي طاقة إيجابية،صنعت منها سيدة مجتمع ناجحة في مهنة أختارتها وأحبتها لدرجة العشق.

مهنة”تصميم الأكسسوارات”،فكانت البداية حينما عرض عليها شقيقها ،بأن تقوم بعمل أكسسوارات للاطفال يبتاعها مع ملابس الأطفال التي كان يتاجر فيها،هنا أخترقت هند الهراوي خريجة بكالوريوس التربية قسم رياض أطفال،مجال تصميم الأكسسوارات طارقة لابواب أذواق الأطفال.


وانطلقت الهراوي تنسج حروفا جديدة لأسمها في سوق الأكسسوارات الحريمي في المدينة الصغيرة “الإسماعيلية”وبعد مرور ثلاثة سنوات فقط ،لمع اسم هند الهراوي في سوق الأكسسوار،واستطاعت عرض مجموعة من الاكسسوارات المميزة تعزف لحنا منفردا بين مصصمين الاكسسوارات بمحافظة الإسماعيلية.

وتقول هند الهراوي : بالرغم من صغر سنوات عمري إلا انني مررت بأصعب فترات حياتي خلالها من تحدي لظروف وتحايل علي ازمات يصعب علي الكثير الصمود امامها ،إلا أنني تغلبت علي كل هذا بالعمل،وفكرت في التميز فلم اجد الا الابتكار في التصميمات وعدم التقليد الأعمي للآخرين.

ولكن تقف مشكلة توفير الخامات في محافظة الإسماعيلية عائق كبير أمام تحقيق الكثير في مهنتي،وهو ما يدفعني لشراء الخامات من خارج المدينة،بالأضافة الي عدم وعي شعب الاسماعيلية بمعني وقيمة الهاند ميد والاحجار المستخدمة فيه.

وتوجد العديد من الأحجار المستخدمة في تصميم الأكسسوارات وهي { كريستال،العقيق،المرجان ،اللولي،مورانو،خشب ،فيروز ،مرمر ،لولي مزارع}،كلا من هذه الانواع يعكس زوقا مختلف عن الآخر ،يعود إلي الطبيعة الشخصية لكلا فردا علي حدا.

وسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

تم التعرف علي برنامج حجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: